Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cookie - headers already sent by (output started at /hermes/bosoraweb072/b1288/ipw.emaduk85/public_html/ar/news.php:2) in /hermes/bosoraweb072/b1288/ipw.emaduk85/public_html/ar/func/Session.php on line 121

Warning: session_start() [function.session-start]: Cannot send session cache limiter - headers already sent (output started at /hermes/bosoraweb072/b1288/ipw.emaduk85/public_html/ar/news.php:2) in /hermes/bosoraweb072/b1288/ipw.emaduk85/public_html/ar/func/Session.php on line 121
صحيفة أجراس الحرية -> الأخبار->التحقيقات

   
مجلس الصحافة يلغي ترخيص اجراس اجراس    »   الصحافة..وإسكات الأصوات الناقدة    »   الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تعبر عن قلقها لايقاف اجراس الحرية وصحف أخرى    »   بيان مهم من شبكة الصحفيين السودانيين    »   وماذا عن (أمهات) الاخرين يا (خال) الرئيس؟!    »   مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفة (أجراس الحرية)    »   الدوحة واتفاق السلام (3-4)    »   ومتى يتم نزع سلاح المؤتمر الوطني؟    »   الواقع السياسى وجدلية الحرب والسلام..!    »   حكاية .. ولد .. (راجل)؟!    »   
 
 

القائمة الرئيسية

 
  • صفحة البداية
  • ارشيف الاخبار
  • راسلنا
  •  

    أقسام الاخبار

     
  • الاخبار
  • الاعمدة
  • الراى
  • الحوارات
  • التحقيقات
  • دنيا الاقتصاد
  • الملف الثقافى
  • رزمانة الاسبوع
  • أجراس الهامش
  • أجراس الكنائس
  • الجمعة الجامعة
  • التقارير
  • الرياضة
  • الكاركاتير
  • كاميرا
  • الصفحات الاسبوعية
  •  

    أهم الاخبار

     
  • مجلس الصحافة يلغي ترخيص اجراس اجراس
  • الصحافة..وإسكات الأصوات الناقدة
  • الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تعبر عن قلقها لايقاف اجراس الحرية وصحف أخرى
  • بيان مهم من شبكة الصحفيين السودانيين
  • وماذا عن (أمهات) الاخرين يا (خال) الرئيس؟!
  • مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفة (أجراس الحرية)
  • الدوحة واتفاق السلام (3-4)
  • ومتى يتم نزع سلاح المؤتمر الوطني؟
  • في اليوم هذا..!!!
  • فصل الجنوبيين .. السقوط الأخلاقي والخطأ القانوني
  • بين جمهوريتى قرنق .. والبشير
  • النوبة اذا ضرب جعجع واذا بدأ أنهى.......
  • العهد الذي بيننا
  • ـ مع فاطمة غزالي في سجنها:
  • أمبيكي في الخرطوم.. الفرصة الأخيرة للسلام
  • إضراب لسسترات وتقنيي تمريض بأقسام العناية بمستشفى الشعب
  • معاشيو الخدمة المدنية بعطبرة يقاطعون الانتخابات
  • فرص لدراسة (100) طالب وعلاج (30) طفلاً سودانياً بالهند
  • (22) منظمة مدنية تحذر من انزلاق السودان للحرب
  • الجنوب ينضم للأمم المتحدة رسمياً في (14) يوليو


  •  

    تسجيل الدخول

     


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك

     

    محرك البحث

     




    بحث متقدم



    صحيفة أجراس الحرية » الأخبار » التحقيقات


    الزهرة الجميلة تصحو على زخات المطر
    أديس ابابا:حسين سعد
    في صباحية ماطرة لامست عجلات الطائرة مطار بولي الدولي بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، حيث غطت مياه الامطار مدرجات المطار والرزاز بلل الجميع قبل دخولهم الي جوف البص الذي اقلنا الي صالة المطار العملاقة التي تستقبلك باللغة العربية (مرحبا) والانجليزية (welcome) وبالاثيوبية (انكوان دهنا متاجو ) الطريق من المطار إلى وسط العاصمة يمرعبر شريط أسود ضيق بينما تملأ ابواق السيارات الفضاء ضجيجا  ،(تيت تيت) وسط أديس أبابا مزدحم ونابض بالحركة والحيوية، وذلك أمر طبيعي لمدينة تضم مقار الاتحاد الافريقي وعدد مقدر من المنظمات الانسانية التابعة للامم المتحدة وغيرها.



    تعاني منطقة ابو قوتة وخاصة السوق الرئيسي للمدينة من تكدس بعض الاكشاك وسطه لان هذه المنطقة كانت خالية، وهذا السوق أصبح مذبلة لرمي الاوساخ وكذلك مرتعاً لضعاف النفوس.

    ارجو من السلطات ازالة هذا السوق مع الاحتفاظ بحقوق المواطنين اصحاب الاكشاك وكذلك اتمام الظلط الذي يربط ابو عشر وابو قوتة بالخط الذي يأتي من الخرطوم – ربك – كوستي –الدويم – الابيض.


    تحقيق: زحل المهدي
    غلاء المعيشة أثر حتماً على ذوي الدخل المحدود وأثر كذلك على نمط غذائهم مما جعلهم يتذمرون من موجة الأسعار العالية التي فاقت طاقتهم فيما عزا مواطنون وخبراء اقتصاد الأزمة الاقتصادية لكثير من السياسات الاقتصادية الخاطئة للحكومة. العاملة بإحدى المهن الهامشية "مريم موسى" ترى أن زيادة الأسعار تسببت في تغيير وجباتهم الغذائية التي يعتمدون عليها بحيث أصبحوا يكتفون بوجبة غذائية واحدة بدلاً عن وجبتان وأضافت وبعد موجة الأسعار الجديدة أصبحت وجبتنا الوحيدة التي نستطيع أن نسد به جوعنا هي "العصيدة بملاح الويكة" وما يؤلمني أكثر هو عدم احتوائها على مواد غذائية مفيدة لأجسامنا لأنني أطبخها بمواد
    ناقصة.
    شـراب مـر:




    الكرمك:قيسان: نصرالدين الطيب

    مئات الكيلومترات وعلي طرقات قاسية، هي المسافة بين مدن محليات ولاية النيل الازرق، فالطريق من الدمازين الى الكرمك يستغرق نهاراً كاملاً او يزيد علي شارع ترابي يتعرج بين الحجر " وردميات ترابية" تمهد لقيام طريق هنا يربط بين الدمازين والكرمك، وبحسب ما علمنا أن هذا الطريق أوقات الخريف لايمكن قطعة خلال نهار او اثنين، بل الامر يتعلق بظرف الامطار وكمية مياه السيول التي تنحدر عبر خيران تقطع الطريق تماما، ولم يستطع عدد من سائقي الشاحنات علي الطريق تقدير الزمن الذي يصلون فيه من الدمازين الي الكرمك وبالعكس، ويقول احدهم: "نبقى في المكان الذي توقف سيرنا فيه الي أن ينجلي الموقف وبعدها نسير وربما
    نتوقف في اماكن اخري كثيرة"،


    النيل الازرق.. لـ(النســيان حـــدود)..!

    النيل الازرق: نصرالدين الطيب

    بحساب المسافة والزمن وواقع الحال، يبدو أن كل شيء هنا في ولاية النيل الأزرق يشبه في تقسيماته المتعددة ومكوناته المختلفة نموذج الجنوب الذي تذهب دولته عمليا باتجاه الميلاد، والواقع الفقير المفروض على النيل الأزرق من سنين أوجد هذا الشبه باقتدار بينه والجنوب بمساعدة الجغرافيا


    إغتيالات،مضايقات،وهروب إلي أسرائيل!! 
    القاهرة: حذيفة محي الدين
    لم تكن مجزرة (ميدان مصطفي محمود) التي نفذت ضد اللاجئيين السودانيين بجمهورية مصر العربية هي المحطة الأخيرة لمعاناتهم ،رغم أن المجزرة راح ضحيتها  أكثر (56) مواطن وبجانب فقدان (70) طفل لم تعرف أسرهم أين هم الان ،فضلا عن عشرات الجرحي.
    ويوجد  في مصر حوالي  ( 220227 )لاجئ حسب اخر إحصائيات أجرتها مفوضية الامم المتحدة للاجئيين في اكتوبر الماضي، التي أكدت أن( 723 ) من هذه العدد مسجلين ولم تنظر  المفوضية في ملفاتهم ،بينما تعترف باليقية كلاجئيين حسب اتفاقيتي 1951 و1969 .


    "السودان الكبير".. حلم يستلزم إعلاء قيم المواطنة والمساواة.
    د. عبد الرحمن الغالي: 90% من الدول القومية في العالم هي دول متعددة الإثنيات
    محمد المهدي بشرى: من الصعوبة إطلاق وصف شمالي أو جنوبي على أي شخص في السودان
    د. علي ابراهيم الضو: الأوضاع بالسودان تنافي والمقومات الأصيلة في هذا الشعب
    سليمان حامد: الحزب الشيوعي مع الوحدة حتى لو تم الانفصال
    د. مندور المهدي: الوضع الراهن لا يدلعلى فشل إدارة قضية التنوع

    تحقيق : لبني عبد الله


    خبراء الإقتصاد:السودان يواجه شظف العيش..!

    الخرطوم: فاطمة جقد

    إعتبر خبراء إقتصاديون وباحثون أن إرتفاع الأسعار والتضخم الذي تشهده البلاد هذه الأيام مؤشر لتداعيات الإنفصال، واستدلوا على ذلك بإتجاه الولاية لإنشاء وزارة لحماية المستهلك في وقت أقرت فيه كل من ولاية الخرطوم وبنك السودان المركزي ووزارة المالية بتخوفها من تداعيات الإنفصال على الاقتصاد السوداني وكشفت عن استعداداتها.


    مغادرة أبناء الجنوب .. وداع أيادٍ ماهرة في مجال البناء
    مهندس: رحيل العمالة الجنوبية من الشمال ينعكس سلباً على سوق العمل
    تحقيق: لبنى عبد الله
    سوق المباني يكتظ بمجموعة كبيرة من عمالة لابناء الجنوب اكد ذلك مجموعة من المهندسين العاملين في المعمار.الاحصاءات غير متوفرة لخدمة التحقيق، وتبقي النسب تقريبية مما يجعل الحلقة غير مكتملة ويصبح تقدير حجم تلك العمالة مجرد اجتهاد وسط العاملين في مجال المباني الذين اكدوا بانه في مجال المباني بانه في حال الانفصال سيفقد سوق المباني عمالة مدربة ونشطة ربما اثر ذلك  على السوق بصورة سالبة..
    تباينت الاراء في هذا الاستطلاع ولكنها اتفقت بان هنالك فجوة ستحدث في العمالة المدربة .


    الإستـــــــــــــــفتاء يشـــــــــــــــــــعـل الاســــــــــواق
    الخرطوم: فاطمة جقد
    ارتفاع الاسعار المتصاعد اثار جدلا كثيفا وادي الي حالات استياء وسخط وسط المواطنين الذين تعالت اصواتهم بالشكاوي مطالبين الدولة بالتدخل بدلا عن التفرج علي غول الغلاء الذي يطحنهم فقد بات المواطن يستيقظ كل صباح ليتفأجا بزيادات في اسعار كافة السلع الاستهلاكية وحصرت احلامه في توفير قوت يومه الامر الذي جعل العلاج والتعليم رفاهية بعيدة عن تلك الاحلام فقد شهدت اسعار مختلف السلع الاستهلاكية ارتفاعا حادا في الاسواق.
    مخاوف:
    وسادت مخاوف في اوساط المواطنين من استمرار موجة الغلاء خلال فترة الاستفتاء والاسابيع التي تعقبها جراء ما هو متوقع من انعكاسات سلبية لنتائج الاستفتاء على الاقتصاد خاصة في حال الانفصال الذي سيؤدي الى نقص في موارد الدولة وخاصة في قطاع النفط.



    ثمن الغربة.. صغار في وجه المخاطر ..!
    الخرطوم: فاطمة جقد
    ريهام التي ترعرعت ونشأت في بريطانيا إعتذرت الحضور، وذلك عن عدم قدرتها للحديث باللغة العربية لشرح معانتها من نشأتها بعيدة عن السودان، في وقت شكت فيه هنادي من معانتها في الغربة والوطن ذلك جانب اخر من وجه الإغتراب الذي يعتبر ثقافة سائدة في المجتمع السوداني الذي لا يكاد يخلو بيت فيه من مغترب دفعته الظروف الاقتصادية والأوضاع المعيشية للهجرة بعيداً عن الوطن، ليبحث عن سبل أفضل ،ولكن ذلك لا يرى في المجتمع السوداني لأن المغترب فيه هو ذلك الشخص المهندم الذي يعود محمل بالهدايا ملبي طلبات الكل ولكن ما ثمن ذلك؟ هذا ما دار الحديث حوله بورشة أواضاع أطفال السودانيين العاملين


    في أندية الخرطوم..العيش علي بقايا طعام (الفرح)

    تحقيق:وفاء علي

    الكرتا).. تجارة رائجة وطعام للمعدمين)

    موظف: بعض أطفال المدارس يسهرون ما أجل الحصول على الطعام

    مدير نادي: عشرات الاطفال والنساء يبحثون يومياً عن ( الكرتا)

    أم بسيطة، احلامها تتلخص فى حياة هادئة، تعيش على ما يكتب لها من رزق، ،فاطمة أم لستة أبناء وتحمل في أحشائها السابع هكذا قالت.. تسكن أحد أحياء الخرطوم الطرفية،



    الصفحات : [1] ... [3]  4  [5]  [6]  ... [19]

    wwwwwwwwww



     

    مواقع صديقة

     
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان
  • splmtoday
  • سودانيز اون لاين
  • Government of Southern Sudan  
  • مكتب اتصال حكومة الجنوب بمصر
  • سودانايل
  • Miraya 101  FM
  • Sudan Radio Service
  •  

    إحصائيات

     
    عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 21091
    مشاركات المنتدى: 0
    مشاركات البرامج : 0
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 14
    مشاركات الردود: 93
     

    المتواجدون حالياً

     
    المتواجدون حالياً :53
    من الضيوف : 53
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 31615041
    عدد الزيارات اليوم : 17427
    أكثر عدد زيارات كان : 86013
    في تاريخ : 08 /05 /2011

    تطوير :: دوت مجاك ::

    Powered by: Arab Portal v2.1 , Copyright© 2007